التخطي إلى المحتوى
سرقت أوراقهن الرسمية لتشتري سيارات بالتقسيط.. إدارية تتجاوز جميع الخطوط الحمراء
إدارية

الخليج فايف.. في مخالفة لعبت دورها إحدى الإداريات المدرسية داخل المملكة، بدأت الجهات الأمنية التحقيق مع إدارية تعمل بإحدى مدارس المدينة المنورة، وذلك بعد رصد تزويرها لأوراق رسمية ومحررات، لتقوم بتقديمها إلى معرض سيارات بهدف تسهيل عملية شراء سيارات بنظام التقسيط بأسماء زميلاتها المعلمات أو طالبات في المدرسة دون علمهن.

ورصدت المدرسة التي تعمل بها هذه الإدارية عملية التزوير، وأبلغت عنها إدارة التعليم في المدينة المنورة، التي أحالت بدورها الموظفة للجهات الأمنية، التي باشرت التحقيق معها، وأيضاً مع صاحب معرض السيارات، بالإضافة لشخص آخر عمل كوسيط.

وكشفت مصادر لجريدة الوطن، أن الجهات الأمنية قامت بتوقيف صاحب المعرض والوسيط، بسبب عمليات مالية غير نظامية، ومشاركتهم باستخدام محررات وخطابات رسمية صادرة من التعليم.

وأكد عمر البرناوي المتحدث الإعلامي لإدارة التعليم في منطقة المدينة المنورة، حدوث عملية التزوير هذه من قبل إدارية تعمل بإحدى مدارس المنطقة، وتابع بأنه كإدارة لم يتبلغوا حتى الآن بالنتائج النهائية للتحقيق الذي ومازال مستمر من قبل الجهات الأمنية.

الجدير ذكره، أن قضايا الاختلاس والتلاعب من قبل السعوديات تعتبر محدودة، ولكن العام الماضي شهد قضية كبيرة تسببت في خسارة السعوديون لبلايين الريالات بسبب عمليات احتيال تعرضوا لها على يد محتالين من جنسيات مختلفة بالإضافة لشريكة لهم سعودية الجنسية عمرها (25 سنة) وسميت يومها بـفتاة الوهم، وتمكنت هذه الفتاة من جمع 500 مليون ريال، بأساليب الاحتيال التي راح ضحيتها على أكثر من 600 مواطن ومقيم، أوهمتهم باستثمارات وشيكات من دون رصيد، وترخيصين لمؤسستين، الأولى عقارية والثانية لاستيراد الأدوات الكهربائية، ولكن سرعان ما اكتشفت الجهات الرسمية أن ما تقوم به هو عبارة عن نصب، فأوقفتها وأحالتها إلى المحاكمة، وقيل يومها أنها الفتاة السعودية الأولى التي تحاكم بقضايا نصب واحتيال.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *