القانون

القانون قال كلمته… هذا ما سينتظر الشاب الذي نزع نقاب فتاة في تبوك

الخليج فايف.. على خلفية حادثة التحرش التي وقعت أمس الإثنين في تبوك، وتهجم شاب في سيارة بيضاء على مجموعة فتيات في الشارع، وقيامه بشد إحداهن من نقابها، ذكر ‏المحامي عبد العزيز بن باتل، أن ‏قضايا التحرش بحسب القانون السعودي يتم ضبطها عادة من قبل رجال الضبط الجنائي، ويحال بعدها المتهم لهيئة التحقيق والدعاء العام لجمع الأدلة والتحقيق ضد المدعى عليه، ويتبع ذلك إعداد لائحة الادعاء العامة، مع بقاء الحق الخاص قائماً، حتى تصدر المحكمة المختصة العقوبة التعزيرية الرادعة في كل من الشق العام والخاص كل واحد على حدة.

وأضاف عبد العزيز، الذي نقل عنه موقع “عين اليوم”، أنه لا يوجد عقوبة مقدرة شرعاً أو نظاماً بهذا الخصوص، ولكن المحكمة تقرر العقاب التعزيري الملائم، وأضاف بأن تنازل صاحب الحق الخاص، لا يعني سقوط الحق العام، إذ يظل هذا الحق قائماً، ويعتبر حق ولي الأمر في تأديب الجاني بسبب جنايته.

من جانبها، ذكرت بيان زهران المستشارة القانونية والمحامية، أن العقوبات في هذا النوع من الجرائم تكون تعزيرية، بمعنى أن القاضي ناظر القضية هو من يقرر العقوبة المستحقه بحق الجاني، بالاستناد للضرر الذي وقع على المجتمع والفتاة، وأوضحت من جديد بأن الدعوى تنقسم عادة إلى الحق العام والمقصود به حق الدولة والمجتمع جراء، وحق الفتاة التي كانت ضحية هذا الحادث، ولكن لا يتم سن العقوبات أو النطق بالحكم ضد الجاني إلا بعد إدانته واثبات التهم الموجهة إليه يجميع وسائل الإثبات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *