التعليم

وزارة التعليم تحسم الجدل من جديد حول موضوع الابتعاث لجميع الدول العربية

الخليج فايف.. نفى مبارك العصيمي المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم ، ما تناقلته وسائل إعلامية حول نية الوزارة فتح الابتعاث إلى جميع الدول العربية دون أي استثناء.

وأكد العصيمي أن الوزارة تدرس عن تحسين الابتعاث وزيادة فاعليته من خلال الاعتماد على الجامعات الدولية التي تلعب دوراً في تقديم قيمة عالية عند دى المبتعثين وتضيف فائدة وقيمة عليمة إلى المستوى الذي وصلت له الجامعات السعودية، وتجاري القفزات التي تشهدها هذه الجامعات، وخصوصاً في بعض التخصصات التي تتطلب تزويد طلابها بخبرات عالمية وإثراء معرفي كبير.

الجدير ذكره أن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، تم إطلاقه من قبل الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، و أصدر أمره يومها الي حمل الرقم 5387/م ب والمؤرخ في 17/4/1426هـ، على أن يبدأ هذا البرنامج في عام 1426هـ.

وحُدّدت دول الابتعاث ضمن البرنامج حسب جودة برامجها الأكاديمية، وهي ليست ثابتة إذ يقوم البرنامج بمراجعة القائمة بشكل دائم، فيقوم بحذف دول أو جامعات وإضافة أخرى بحسب الجودة الأكاديمية للبرامج الدراسية.

وحين إطلاق البرنامج كان مدته خمس سنوات ولكن بعد انقضائها واقتناع وزارة التعليم العالي (وزارة التعليم حاليا) بنجاح التجربة، وتحقيقها الأهداف التي وضعت لها طلبت من خادم الحرمين الشريفين الموافقة على تمديده خمس سنوات أخرى وبالفعل جاءت الموافقة يومها بالتمديد، وتقوم إدارة البرنامج بتقويم كل مرحلة، وتستفيد من التغذية الراجعة لتحسين وتطوير أداء كل مرحلة كماً وكيفاً، بحسب ما نقل موقع ويكبيديا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *