حفر

إن أردت التنزه .. فانتبه لأن نزهتك قد تنتهي بإحدى حفر سارقي الرمال

الخليج فايف.. نشرت جريدة الحياة اليوم الأحد تقريراً تحدثت فيه عن حفر الموت التي يتعرض لها المتنزهين، ونبهت الجريدة من يريد التنزه بالأماكن الصحراوية في المنطقة الشرقية، و أخذ الحيطة الشديدة عند ممارسة رياضة ركوب الخيل أو التطعيس، لأنه لا يعلم أين ستوجد حفرة عميقة، تتربص به وتهدد سلامه، وهي حفر أحدثها سارقو الرمال وتركوها عمداً من دون أي لوحات تحذيرية.

وتسمى هذه الحفر في الشرقية بال “قص” وفي الوسطى بالـ “دركال”، لا يعرف مسببوها أن جريمتهم تتجاوز سرقة الثروات الطبيعية، إذ تتسبب بالقتل والأذى للكثيرين من المتنزهين، وآخر هذه الحوادث وقوع شابين مع حصانيهما داخل حفرة عمقها 40 متراً، ما تسبب في مقتل الحصانان وإصابة الشابين باصابات بليغة.

حفر الموت أوقعت شابين وقتلت حصانيهما

وتناقلت يومها مواقع التواصل الاجتماعي، إن الشابين كانا يتسابقان على طريق الرياض – الدمام السريع ولم يدركا أن أمامهما حفرة عميقة تركها سارقو الرمال، فسقطا فيها، وأسرع إليهما مواطنون كانوا في المكان ونقلوهما إلى المستشفى.

وأثارت صور الشابين المصابين بجوار حصانيهما، عاصفة من الغضب في المملكة وتساؤل الكثير من المغردين عن أسباب استفحال هذه الظاهرة في المواقع السياحية التي ترتادها آلاف الأسر وتعتبرها متنفساً لها، حتى تحولت إلى خطر يهدد حياتهم.

ووثق سعوديون بالفيديو انتشار هذه الحفر العميقة، ومن بين هذه المبادرات مقطع نشره أحد المواطنين العام الفائت صوره في بلدية المزاحمية ورصد فيه وجود حفرة من دون لوحات إرشادية أو إضاءة حولها رغم أن عمقها بلغ عشرات الأمتار، ويومها استجابت البلدية وأمرت بردم الحفرة.

الجدير ذكره أن وزارة الشؤون البلدية والقروية أصدرت لائحة للغرامات وللجزاءات عن المخالفات البلدية، وبموجبها يُعاقب على مخالفة نقل الأتربة من غير الأماكن المخصصة لها بغرامة ألف ريال ولا تزيد عن ثلاثة آلاف ريال، وبحجز وسيلة النقل لأسبوع، كما تصل غرامة عدم وضع لوحات تحذيرية عليها لعشرة آلاف ريال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *