التخطي إلى المحتوى
عشرة بلايين ريال … واردات هذا القطاع والمملكة تسعى لتكون في صدارة دول المنطقة
البدلات

الخليج فايف.. تنوي السعودية خلال العامين المقبلين أن تكون من الدول الرئيسة في المنطقة بصناعة الاجتماعات والمعارض، وذلك بعدما تجاوزت عوائد هذا القطاع عشرة بلايين ريال خلال العام 2016.

وأوضح تقرير نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم الخميس، أن الاستثمارات المملكة في مجال الاجتماعات والمعارض تشمل إنشاء عدة مراكز ومعارض كمركز الملك سلمان الدولي للمؤتمرات بالمدينة المنورة، ومدن للمعارض في مركز الملك عبدالله المالي، وأيضاص في مطار الملك خالد الدولي بالرياض وفي مطار الملك عبدالعزيز بجدة.

وكشف التقرير أيضاً أن الإنفاق المباشر من السياح ضمن فاعليات الأعمال تجاوز خلال العام 2016 الـ10 بلايين ريال.

وبكلمة له ألقاها في المنتدى السعودي للمؤتمرات والمعارض الذي انعقد مؤخراً في المدينة المنورة، تحدث الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات عن سعي المملكة خلال العامين المقبلين لتتصدر دول المنطقة في صناعة الاجتماعات، بعد إنجازها مرحلة هامة فيها.

وأشار الأمير سلطان إلى أن وزارة الاقتصاد والتخطيط تعمل بالتعاون مع البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات لتحديث استراتيجية صناعة الاجتماعات 2030، وتبني مبادرات لها، بحيث تشمل تأسيس الشركة السعودية للمعارض والمؤتمرات، بهدف الافادة من الأصول الحكومية لمنشآت القطاع، وأكد في الوقت نفسه أهمية هذه الصناعة في مبادرة “السعودية وجهة المسلمين”.

ومن جانبه أوضح المهندس طارق العيسى المدير التنفيذي للبرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، أن صناعة الاجتماعات تساهم بـ 0.5% من الناتج المحلي الإجمالي، وتسعى المملكة رفع هذا الرقم ليتجاوز 1% بحلول العام 2020، مشيراً إلى أن الرحلات السياحية الخاصة بهذه الفاعليات تمثل 15 % من اجمالي الرحلات في السعودية.

وبالنسبة لعدد العاملين في القطاع أشار العيسى أنه يتجاوز الـ 60 ألف شخص، منوهاً لدور البرنامج بتطوير هذا الرقم من خلال منح 8758 فاعلية تراخيص أعمال خلال العام الماضي، بزيادة 12 % عن العام السابق لها.
.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *