التخطي إلى المحتوى
هكذا انتهت قصة أمينة الجفري ذات الجنسية البريطانية التي اتهمت والدها بحبسها داخل قفص
أمينة

الخليج فايف.. قررت فتاة سعودية بريطانية اسمها أمينة الجفري (21 عاماً) إسقاط دعواها القضائية التي رفعتها ضد أبيها لقيامه باحتجازها داخل قفصٍ بعد تقبيلها لأحد الشباب، بحسب زعمها، وأعلنت اشلابة أنَّها قامت بهذه الخطوة بدافع الحب والاحترام.

والتقطت أمينة، صوراً لنفسها وهي تقف أمام قضبانٍ معدنية في منزل والدها الأكاديمي، وادعت قيام والدها بمحاولة خنقها، وتجويعها، وحجزها دون السماح لها باستخدام المرحاض حتى.

وترجع القصة للعام الماضي، حينها اتخذت أمينة الإجراءات القانونية ضد والدها محمد، لكنها أرسلت بريداً إلكترونياً للمحكمة العليا في سبتمبر من العام نفسه، تطالب فيه بإسقاط دعواها القضائية، بحسب ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، وحينها رفض قاضي محكمة الأسرة بالمحكمة العليا جاستن هولمان، طلبها قائلاً: “لا يمكننا التخلي عنها”، لكنه سرعان ما تراجع عن قراره، ووافق عل إسقاط الدعوى وإغلاق القضية حتى يتم لم شمل الأسرة مرةً جديدة.

يذكر أنَّ أمينة الجفري، وهي شابة سعودية تحمل الجنسية البريطانية، انتقلت إلى السعودية منذ 4 أعوام، لكنها بدأت إجراءاتها القضائية في إنكلترا، ولهذا أصدر القاضي حكماً آمراً للأب بإعادة أمينة إلى المملكة المتحدة، باعتبارها مواطنة بريطانية مغتربة موجودة في خطر وتحتاج للحماية.
لكن في المقابل قال المستشار ماركوس سكوت ماندرسون، محامي الأب، إنَّ كل ما يريده موكله هو مصلحتها، وأوضحت المحامية آن ماري هاتشينسون، ممثلة أمينة، للقاضي، إنَّ موكلتها لم تسحب ادِّعاءاتها، ولكنها رغبت بانهاء القضية والاهتمام الصحفي المثار حولها؛ بعد التفاهم والمصالحة التي توصلت هي مع أبوها.
وقدَّم والد أمينة ضماناتٍ بعدم تعرضه لابنته، كحرمانها من العمل، أو الدراسة، أو من مواصلة حياتها المهنية والتعليمية، كما قضت المحكمة لصالح أمينة بحرية وصولها لهاتفها وحاسوبها الشخصي، وأيضاً حرية إقدامها على الزواج متى شاءت، مع إلزام الوالد بعدم منعها من مغادرة السعودية في حال رغبت، وعدم التفرقة في المعاملة بينها وبين أختيها.

وترغب أمينة في متابعة دراستها بالسعودية، حيث تقيم مع أبيها وشقيقتيها، وهي تأمل بالسفر إلى إنكلترا للدراسة بالجامعة ونيل شهادتها العليا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *