جريمة

جريمة جازان البشعة تنكشف بفضل جهود الشرطة… لن تتوقعوا عمر الجاني

الخليج فايف.. استطاعت إدارة التحريات والبحث الجنائي وشرطة محافظة هروب التابعة لشرطة منطقة جازان، كشف عن غموض جريمة مقتل طفل عمره 9 سنوات وقعت الأسبوع المنصرم في ظروف غامضة تعرض فيها لعدة طعنات نافذة بآلة حادة ما أسفر عن وفاته.

وأوضح النقيب نايف الحكمي الناطق اﻹعلامي لشرطة منطقة جازان أنه وبسبب خطورة الجرم، ورغم الغموض الحادثة، الذي وقع بإحدى قرى المحافظة الجبلية وداخل مبنى تحت الإنشاء، لكن مدير شرطة منطقة جازان اللواء ناصر بن سعيد القحطاني أمر إدارة التحريات والبحث الجنائي وشرطة محافظة هروب بإحداث فريق بحث وتحري وتحقيق، بدأ مباشرة في المهمة وإجراء عمليات بحثية دقيقة وتنفيذ تحريات واسعة، ودراسة كل الشكوك التي توجهت في كل الاتجاهات من المجهولين الموجودين في المحيط الجبلي المجاور لمسرح الحادث أو العمالة الموجودة في المبنى قيد التعمير، أو محيط وأصدقاء الطفل لكن جهود ويقظة الفريق التحقيق تمكن أخيراً من كشف هوية الجاني الذي لم يتجاوز ستة عشر ربيع.

مرتكب الجريمة حاول التهرب من التهمة واظهار الاتزان

وبيّن الحكمي، بحسب ما نقلت جريدة الرياض، أن المتهم أثناء التحقيق حاول إبعاد التهمة عن نفسه، كما تمكن من عدم إظهار أي توتر أو ارتباك، ولكن ذلك لم يمنع المحققين من التوصل إلى اعترافه، ودلالته على الإداة التي استخدمها في الجريمة، وفسر أسباب إقدامه على ارتكاب جريمتة الشنعاء هذه لوجود خلافات شخصية سابقة مع الطفل الضحية.

الجدير ذكره أن الحدث تم إيقافه بدار الملاحظة الاجتماعية رهن التحقيق ولحين استكمال الإجراءات، وذلك قبل تقديمة للقضاء كي ينال جزاءه الشرعي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *