التخطي إلى المحتوى
الميمان في ذمة الله…بعد تعرضه لجلطة في الدماغ، الميمان يرحل عنا
الميمان في ذمة الله

الخليج فايف… رحل عن عالمنا الكاتب والشاعر السعودي ــ ثامر الميمان ــ حيث الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في مستشفى الملك فهد للقوات المسلحة بجدة ، وذلك على أثر تعرضه لجلطة في الدماغ منذ عشرة أيام وقد صلي عليه  اليوم عقب صلاة العصر بالحرم المكي ووري جثمانه الثرى في مقابر المعلاة.

الميمان في ذمة الله

ولد ثامر الميمان في مدينة الطائف عام 1951م ، وتلقى تعليمه العام بها ثم حصل على البكالوريوس في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة عام ١٣٩٨هـ/١٩٧٨م.

وقد بدأ حياته العملية باحثا في مكتب سمو وزير الداخلية للدراسات والبحوث في جدة، ثم أصبح مديرا لتحرير صحيفة المدينة، وانتقل من وظيفته كمدير تحرير بصحيفة المدينة ليصبح مديرا لشركة تهامة للإعلان والعلاقات العامة والتسويق في المنطقة الشرقية، كما  عمل الراحل الميمان مديرا للتنسيق الإعلامي في العلاقات العامة في الخطوط السعودية.

وكان الفقيد رحمه الله يكتب مقالات شبه يومية في صحية المدينة أثناء وبعد دراسته الجامعية  وذلك قبل أن يتفرغ للعمل الصحافي ليصبح بعد ذلك مديرا لتحريرها.

 

رزقي على الله

ويعتبر صاحب العمود الصحفي الشهير (رزقي على الله)  من أميز كتاب المملكة العربية السعودية بل  وأكثرهم قربا من قضايا مجتمعه وتلمساً لهمومه اليومية.

وتجدر الإشارة أنه قد صدرت عدد من  مقالات هذا العمود في كتاب حمل ذات العنوان عن دار المرسى للنشر والتوزيع في رمضان 1421ه. كما صدر للراحل  أيضا كتاب يحمل عنوان شخصيات من ذاكرة الوطن عام 1424هـ.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *