التخطي إلى المحتوى
تصرف غير متوقع من سفارة أندونيسيا بالرياض بعد ورود بلاغ باحتجاز مئات العمال الأندونسيين
أندونيسيا

الخليج فايف.. ذكر تقرير نشرته صحيفة جاكرتا بوست أمس الأحد، أن سفارة أندونيسيا في الرياض فتحت تحقيقاً مع عمال إندونيسيين، بعد زعمهم التعرض للاحتجاز من قبل شركة توظيف في العاصمة السعودية قامت بحبس المئات منهم، في الوقت الذي تمكن 10 منهم من الهروب خارج مسكن الشركة المؤقت.

ونقل موقع “عين اليوم”، أن الصحيفة الأندونيسية أوضحت في تقريرها أن وزارة الخارجية وردتها معلومات تفيد بأن 300 عامل إندونيسي ادعوا عند وصولهم إلى جاكرتا، أن الشركة تحتجزهم دائماً بمسكن الشركة بغير إرادتهم.

وصرح لالو محمد إقبال مدير حماية العاملين والكيانات الإندونيسية بالخارج، أنه لا يمكن أخذ هذا التقرير كما هو دون التحقق والتأكد من صدقيته، وأضاف، أنه بمساعدة السلطات السعودية استطاع المسؤولون في سفارة أندونيسيا من القيام بزيارة للشركة، ولكن يتمكنوا بعد من التأكد من صحة موضوع الاحتجاز.

الجدير ذكره، أن في عام 2015، انتشرت قصة مشابهة، إذ قامت الجهات الأمنية في المملكة، بالتعاون مع السفارة الإندونيسية بالرياض، بإنقاذ 39 عاملًا إندونيسياً، محتجزين منذ عام 2013، في وكر تديره سيدة سعودية في مدينة القطيف.

وتكشفت يومها أول خيوط العملية، عندما تلقت السفارة الإندونيسية اتصالًا من وافد إندونيسي لم يعرف عن نفسه، أعلمهم بأنه محتجز في أحد المنازل بالقطيف، وأنه يحتاج للمساعدة، وبعدما تمكنت السفاراة من التوصل إليه، تم اكتشاف مواطنة تدعى (بسمة) تقوم باحتجاز عدد كبيرٍ من العمال الإندونيسيين ممن دخلوا المملكة بطريقة غير شرعية.

وحينها اتصلت السفارة الإندونيسية بشرطة المملكة، ليتم مهاجمة المنزل، وتكتشف الشرطة وجود 40 وافدًا أجنبيًّا (39 إندونيسيًّا وسيدة كينية).

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *