التخطي إلى المحتوى
الكعبة المشرفة وأسرار لم تعرفها من قبل !
الكعبة المشرفة

الخليج فايف – تسابق الخلفاء والملوك عبر الزمان الماضي على تزيين منزل الله الحرام الكعبة المشرفة بهدايا متعددة، بدءا من باب الكعبة الداخلي والخارجي، وأيضاً طوق الحجر الأسود والميزاب وكسوة الكعبة، وشاذروان الكعبة، إضافةً إلى زينة داخلية.

وأفاد محي الدين الهاشمي، الباحث في شؤون الحرمين الشريفين، أن الكعبة المشرفة لها ضرورة كبرى لدى الحكام والأمراء الذين تعاقبوا في مدد الزمان الماضي، ملفتا النظر إلى بقاء قناديل عالقة هي من هديا الخلفاء والحكام وتصل أعدادها إلى 100 قنديل متنوع، من النحاس والحديد والفضة والزجاج المعشق، كما لا تزال هناك قطعة رخامية داخل الكعبة المشرفة نقش عليها اسم “أبو جعفر المنصور” الذي أعيد تشييد الكعبة في عهده.

ميزاب الكعبة المشرفة

وهو يعدأحد أجمل القطع والحلي الموجودة في الكعبة المشرفة وهو الميزاب الخاص بتصريف مياه الأمطار التي تسقط على سطح الكعبة المشرفة ولقدتم ذكره في التاريخ أن أول من وضع ميزاب للكعبة هم قريش، حينما أعادوا بناء الكعبة بعد تهدمها بفعل السيل والحريق قبيل بعثة الرسول بخمس سنوات وقد شاركهم في البناء الرسول الكريم سيدنا محمد.

طوق الحجر الأسود

وهو مصنوع من الفضة الخالصة ولقد مرّ هذا الطوق عبر العصور بعدة مراحل وأول من عمل هذا الطوق هو عبدالله بن الزبير عام 64 للهجرة وذلك ايضا للحفاظ على الحجر الأسود لتجميله وتزيينه.

في حين أمر الخليفة هارون الرشيد عام 189 للهجرة بعمل طوق جديد للحجر الأسود بعد ما تعرض الطوق السابق لبعض الأضرار.

باب الكعبة ويعتبر باب الكعبة من أهم ما يميز البيت الحرام، ولقد مر بعدة مراحل على مر العصور، حتى أصبح بشكله الحالي فمنذ بنائه الأول على يد ابراهيم عليه السلام، حيث لم يجعل له أبوابا بل بنى له مدخلين شرقيا وغربيا. وظلت سنين طوالا على هذه الحال، حتى جاء الملك تبع، فجعل لها أبوابا ومفتاحا وكسوة.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *